حرب الصور والنماذج

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 أيلول 14 3 دقائق للقراءة
حرب الصور والنماذج
عن صفحة «الحملة الداعمة للسوريين بوجه العنصرية» على فايسبوك
ليس الحديث في الصور والنماذج بالأمر السهل، لأنه يفتح الباب واسعاً على التنميط الذي يعمّم ويكتّل. وتزداد الخطورة في أحوال بلدان كسوريا ولبنان وفي أطوارهما، لأن هذين البلدين، في ضعف اجماعاتهما الوطنية الناجم عن تفتتهما الطائفي والمناطقي، لا ينتجان الكثير من الصور والنماذج الموحّدة.
فما تراه طائفة أو منطقة ترى عكسه طائفة أو منطقة اخرى. يضاف الى ذلك أن تقلّب أحوال البلدين وتسارع تاريخهما العاصف بالتحوّلات الضخمة، يضاعفان صعوبة الرسو على صورة ونموذج بعينهما. فلا لبناني ما قبل الحرب الأهلية – الإقليمية، بوصفه التاجر الشاطر، هو لبناني ما بعد الحرب، بوصفه صاحب المعاناة المبكّرة الذي لا تزال الرياح المتصادمة على «ساحته» تطحنه وتعزّز أسباب قلقه. ولا سوري ما قبل الثورة، بوصفه الجندي الرادع للبنانيين ورجل الامن الذي يحصي أنفاسهم، هو سوري ما بعد الثورة، بوصفه الشجاع والمضحّي الذي يتصدّى لإحدى أشرس الآلات القمعيّة في زمننا، أو النازح الذي جعله بطش نظامه يعيش معاناة انسانية بالغة الايلام والأذى.
لكن، فوق هذا، لا يوافق كل اللبنانيين على صور السوريين المذكورة أعلاه، ولا كل السوريين يوافقون على صور اللبنانيين المذكورة أعلاه.
والحال ان الإحتكاك الواسع الذي نجم عن النزوح السوري الأخير ليس مما يساعد على إحداث انتظام اكبر في الصورة. وأغلب الظن أن يتعاظم ما هو سيء يحاذي العنصرية تحت وطأة أسباب كثيرة، منها مخاوف الطوائف الأقليّة المسكونة دوماً بالعدد، ومنها الاقتصاد وفرص العمالة المتاحة. وهناك، في المقابل، من جهة السوريين، المظلومية وعلامات التفاوت القديمة منها والمستجدة التي تدفع في الوجهة ذاتها. وهذا كله ما يغدو أشد التباساً، بل تلوثاً، في ظل تدخل حزب الله في سوريا، وفي ظل تنامي ظاهرات «داعش» و«النصرة» وممارساتها.
والحق أن المأساة السورية الراهنة تعزّز اسوأ ما في الايديولوجيا اللبنانية التقليدية، اذا صحّ التعبير، الا وهو الشعور بالتفّوق، ان لم يكن الفرادة. فـ«هم»، «اهل الجحيم»، يتقاطرون على «جنّتنا». لكن تلك المأساة تصدع، في المقابل، اسوأ ما في الايديولوجيا السورية التقليدية، وهو افتراض أن لبنان ابن البلد «الاصلي» الى البلد «المصطنع»، يكون الشقاء والمعاناة اكبر مما لو كان اللجوء إلى بلد مسلّم بجديته أو بعناصر تقدم ما تحسب له. وهذا ما يرقى الى مساهمة الوعي القومي العربي، وهو محط اجماع تقليدي بين السوريين، في تكبير المأساة، وفي تصغير قنوات التواصل والحوار. فكيف وأن السوريين، على عكس الفلسطينيين الذين عزلوا في مخيماتهم، يعرفون لبنان جيداً من خلال الجيش السوري الرادع، كما انهم، وبسهولة نسبية، وجدوا طريقهم معبّداً الى سوق العمل الرخيص الاجر، وهو سوق يعرفونه تقليدياً كعمال بناء وعمال ورش زراعية. وهذا ناهيك بتوفّر طائفة لبنانية كبرى احتضنتهم لأنها تخاصم طائفة لبنانية أخرى كما تخاصم النظام السوري المصنّف في خانة الآخر الطائفي.
على اي حال، فما يمكن قوله اليوم بشيء من الثقة، أننا سنعيش طويلاً بين هذه الهبّات الساخنة والباردة الى أن يقضي الله امراً، ذاك انه لن تتألف نظرتان متقابلتان على حد من التجانس قبل أن يتألف وطنان يقومان على حد معقول من الإجماع. وهذا، للأسف، مستبعد اليوم ومستبعد في الأفق المنظور.
السائق لا يقود اللاجىء إلى المكان الذي يريد
A+
A-
share
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
03 تشرين الأول 2022 بقلم غدير حمادي، صحافية
03 تشرين الأول 2022
بقلم غدير حمادي، صحافية
25 أيلول 2022 بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022
بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022 بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022
بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد