تفاهم متبادل لتخفيف الآلام وحل المشاكل

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 أيلول 14 0 دقائق للقراءة
تفاهم متبادل لتخفيف الآلام وحل المشاكل
إن الأزمة السورية المستمرة شكلت أعباء ومشاكل معقّدة على الحكومة اللبنانية، البلديات وكذلك على اللبنانيين في بلدهم. هذه الأعباء المتراكمة تجلّت في إرتفاع الإنفاق الإقتصادي والإجتماعي في لبنان من جهة، والمعاناة النفسيّة الفردية للسكان من جهة أخرى.
إن جمعية «إنقاذ الأطفال في اليابان» تعدّ من الجمعيات النشطة التي تقدم هذا النوع من الرعاية النفسيّة بشكل أساسي للشباب اللبناني والسوري. التقارير الواردة من الجمعية أشارت الى أن أعداداً من الأطفال والمراهقين يعانون من الوحدة والكآبة في ظل أوضاع يسيطر عليها التحدي. إذا حاولنا إزالة ما يمرّون به من حالات تمزّق وإرتداد، يجب علينا أن نبذل قصارى جهدنا لخلق مناخات أفضل للتواصل في ما بينهم ومع المجموعات المضيفة والنازحين. إن التفاهم المتبادل هو مطلب أساسي لتخفيف الآلام النفسيّة.
من الطبيعي أن حل الأزمة السورية يجب أن يحصل في أقرب فرصة ممكنة، لكن ذلك لا يعني أن لا نقوم بشيء ما في الوقت الحالي. يجب أن نتقدم ولو إنشاً واحداً إلى الأمام بإتجاه التحسين. إن وسائل الإعلام التي تنشر أخباراً ومعلومات عن واقع السوريين والمجتمعات اللبنانية المضيفة مطالبة بالعمل من أجل تعميق التفاهم وإزالة التوتر في ما بينهم.
نتوقع بشدّة من وسائل الإعلام أن تنجز هذه المهمة.
A+
A-
share
أحدث فيديو
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
25 نيسان 2024 بقلم زهراء عياد، صحافية
25 نيسان 2024
بقلم زهراء عياد، صحافية
تحميل المزيد