الامتحانان

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 حزيران 16 دقيقة للقراءة
الامتحانان
يحمل اللاجئ وشم المأساة. هارب من بلاد تكويها الحروب. قادم إلى بلاد تخاف منه. بلاده صارت جحيماً. بلاد اللجوء صارت تنظر إليه أنه مرتكب، بمجرد حضوره، عاريا من كل حماية.
تلك هي عناوين لبنانية لحالة إنسانية، تتحوّل إلى قضية سياسية، أو، إلى تجارة طائفية رائجة، وإلى دفاع عن سيادة هشة.
السوريون النازحون في لبنان، عبء مضاف. أعباء لبنان كثيرة. هواجس السياسيين فائقة. يخافون على الكيان. يستشعرون نقص الديموغرافيا. يحسبون الإقامة المؤقتة مديدة، أو توطيناً. وهذا من المستحيلات. الدستور اللبناني صان لبنان من التوطين. في مثل هذا الخطاب يتحوَّل اللاجئ من عبء إلى خطر. هو لا يقصد شيئاً غير النجاة. طموحه النجاة. هاجسه أن يؤمّن الطعام والدواء. تراوده فكرة الهرب من لبنان إلى بلاد اللّه الضيقة. يفشل. يرتاح عندما يؤمّن لأطفاله كتاباً ومدرسة. يستعفي من الإجراءات القانونية. المذلة تجرح شعوره، الطلب يسلب منه الكرامة.
لكن هذا ليس كل شيء. اللجوء، بعد زمن، يتحوَّل إلى إقامة دائمة. الفرص القادمة قد تراوده كي يحمل السلاح. حدث ذلك مراراً في أماكن اللجوء. في افريقيا حصل ذلك. في الأردن حدث ذلك. في لبنان جرٍّب ذلك. لعل هذا الخطر كامن في مكان ما، محاصر اليوم. من يدري متى يصير السلاح مشروع اللاجئين للعودة إلى بلادهم؟ من يدري؟ انما، هل تجوز المحاسبة على النيات أو على التوقعات فقط؟
ما عدا ذلك، أعباء اقتصادية وتقصير لبناني وإدارة ظهر دولية... ما عدا هذا، منافسة لليد العاملة، وتسيّب تام لسوق العمالة. ما عدا ذلك وهذا، لا يعامل اللاجئ كرقم... إنه إنسان تام بكامل الحقوق التي نصّت عليها القوانين الدولية.
امتحان صعب للبنان، امتحان أصعب للاجئ.
A+
A-
share
حزيران 2016
أنظر أيضا
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
15 آب 2022 بقلم محمد بزي، صحافي
15 آب 2022
بقلم محمد بزي، صحافي
05 آب 2022 بقلم أنطوان عطالله، مهندس معماري وعمراني
05 آب 2022
بقلم أنطوان عطالله، مهندس معماري وعمراني
01 آب 2022 بقلم فرح نصور، صحافية
01 آب 2022
بقلم فرح نصور، صحافية
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد