غير مرئيّين، ليس بعد الآن!

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 13 كانون الأول 19 3 دقائق للقراءة
غير مرئيّين، ليس بعد الآن!
© يونيسف
من خلال الأطر الدولية لحقوق الإنسان، مثل إتفاقية حقوق الطفل واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، فإنّ المجتمع الدولي قطع شوطاً كبيراً وتحوّل من اعتبار الأشخاص ذوي الإعاقه كأهداف خيريّة إلى جعلهم أصحاب حقّ لهم الحقّ في الحصول على التعليم المناسب والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات، والحماية من سوء المعاملة والإهمال، فضلاً عن الإدماج في الحياة الإجتماعية والمجتمعات المحليّة التي يعيشون فيها. وكان هناك إنتقال من التركيز المفاهيمي على «إصلاح الشخص» إلى تكييف البيئة لتمكين المشاركة الكاملة في كافة مجالات الحياة.
لقد تحدّثت إلى الشباب ذوي الإعاقة، وصوصاً ذوي الإعاقة الذهنيّة، حول كيفية تعزيز الإدماج وبناء السلام، وأفتخر بأن أشاطركم رسائلهم التي قمت بتقسيمها إلى ثلاثة أجزاء: الشخص المعوّق؛ الأسرة؛ والمجتمع.
أوّلاً، يتمتّع الأشخاص ذوو الإعاقة، على المستوى الفردي، بإمكانات قويّة وقدرات متعدّدة تحتاج إلى الرعاية والتطوير.
«توقّفوا عن إخبارنا بما لا يمكننا فعله؛ نحن مستعدّون لمساعدتكم على اكتشاف قدراتنا. نحن بشر أوّلاً، وبالدعم، يمكننا تغيير العالم» قالت منال.
وصرّحت ميري بوغوسيان، أخصائية التعليم - الإدماج في اليونيسف «يحتاج المعوّقون، شأنهم شأن كلّ طفل وشاب، إلى الحصول على التعليم والخدمات الأخرى لإطلاق العنان لإمكاناتهم. وجميع الشركاء في التعليم ملزمون بإدراج الأطفال ذوي الإعاقة في البرامج العادية. وينبغي على مختلف الخدمات بذل المزيد من الجهود لضمان تحديد الأطفال ذوي الإعاقة وتقديم الدعم المناسب لهم».
ثانياً، لكي ينمو الأطفال ويثقوا بأنفسهم، عليهم البقاء في كنف عائلاتهم. فهم بحاجة إلى حبّ وحنان الوالدين، وإلى الجدال وحتّى القتال مع إخوتهم وأخواتهم لتعلّم كيفية مواجهة المشاكل وحلّها، وهم بحاجة إلى تعلّم قواعد المجتمع مع نظرائهم.
وتضيف منال «لدي ثقة بنفسي لأنّني ترعرعت في عائلة قويّة جدّاً تحترمني.
وأتّخذ قراراتي لأنّ عائلتي دعمتني؛ إستمعوا إليّ واحترموا قراراتي.
وأقول بصوت عالٍ ما عليّ قوله؛ علّمتني عائلتي أنّني أملك نفس القيمة التي يتمتّع بها الجميع.
ولمساعدتنا بشكلٍ أفضل، تحتاج العائلة للدعم. ولا بدّ من سماع أصوات العائلات من أجل إيجاد إجوبة عن أسئلتهم».
وأضافت بوغوسيان «إنّ الطلب يتماشى مع عمل اليونيسف والحكومة اللبنانية بشأن تعزيز التعليم الشامل ودعوة المؤسسات السكنيّة إلى تعزيز البدائل العائلية».
وأخيراً، كانت رسالة الشباب إلى مجتمعهم قويّة وواضحة أيضاً.
في عام 2017، كشفت الدراسة الإستقصائية التي أجرتها منظمة اليونيسف حول المعارف والمواقف والممارسات في لبنان أنّ واحداً فقط من أصل أربعة أشخاص يعتقدون أنّه ينبغي إدماج الأطفال ذوي الإعاقة الذهنية في المجتمع. «تعمل اليونيسف مع شركائها على أنشطة تواصل من أجل التغيير السلوكي والإجتماعي لتخطّي المفاهيم الخاطئة حول قدرات الأطفال، والخوف، والإفراط في الحماية، والشفقة، وعدم الإكتراث لتطبيع الإعاقة، وزيادة قبولها كجزء من التنوّع البشري، واعتبار الأشخاص ذوي الإعاقة أعضاء مساهمين في المجتمع».
«يتعرّض الأشخاص ذوو الإعاقة للتمييز في المجتمع. فهم غير مرئيّين ولا يشاركون في حياة مجتمعهم. وهذا يخلق الخوف بسبب الجهل حول الإعاقة. وهو مضاعف في المجتمعات التي لا تقبل الإختلاف والتي لا تملك قوانين لحماية الأشخاص ذوي الإعاقة» تقول ميا.
وتختم قائلة: «نحن موجودون في هذا العالم لكي نبقى، ونريد أن نعيش بسعادة ونشارك في حياة مجتمعنا حتى نعمل معاً لجعل هذا العالم مكاناً أفضل للعيش».
A+
A-
share
كانون الأول 2019
أنظر أيضا
13 كانون الأول 2019
13 كانون الأول 2019
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
22 أيلول 2022 بقلم سمير سكيني، صحافي
22 أيلول 2022
بقلم سمير سكيني، صحافي
22 أيلول 2022 بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
22 أيلول 2022
بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
22 أيلول 2022 بقلم مارك فياض، فنان
22 أيلول 2022
بقلم مارك فياض، فنان
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد