دعم الأسرة والمجتمع للصحة العقليّة للأطفال والمراهقين في أعقاب تفجيرات مرفأ بيروت

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 16 أيلول 20 بقلم تانيا بوسكي، اخصائية في علم النفس السريري واستاذة مساعدة في الجامعة الأمريكية في بيروت 5 دقائق للقراءة
دعم الأسرة والمجتمع للصحة العقليّة للأطفال والمراهقين في أعقاب تفجيرات مرفأ بيروت
إن تفجيرات المرفأ التي عصفت ببيروت منذ أسبوعين، مسفرة عن مقتل ما لا يقل عن مئتين شخص وإصابة الآلاف وملحقة الضرر والدمار بمئات الآلاف من المنازل، قد أثرت بشكل غير مسبوق على الصحة النفسيّة للسكان ورفاهيّة عيشهم. وقعت التفجيرات في وقت كان الناس يعيشون فيه أساساً تحت وطأة الضغوط، يخنقهم انخفاض قيمة الليرة اللبنانية، ونقص الوقود والكهرباء، والإقفال من حين لآخر، وإجراءات احتواء فيروس كورونا، والاحتجاجات الغاضبة الواسعة النطاق على فساد الحكومة وسوء الإدارة. ويعيش اليوم حوالى نصف اللبنانيين في لبنان، وما لا يقل عن ثلثي اللاجئين، تحت خط الفقر. لقد أوقدت كارثة الميناء من جديد الغضب ضد النخبة الحاكمة التي تجاهلت التحذيرات في شأن القدرة الفتّاكة للمواد المتفجرة المخزّنة بشكل غير سليم في الميناء. يعيش اللبنانيون أساساً وبشكل يومي ضغوطاً مزمنة، أضيفت إليها صدمة نفسيّة قويّة بسبب الانفجار، وتعرّض مستمر للإحساس بعدم القين والخوف، كل ذلك شكل عاصفة مثالية لظهور مشاكل شديدة وجسيمة على مستوى الصحة العقلية.

إن تفجيرات المرفأ التي عصفت ببيروت منذ أسبوعين، مسفرة عن مقتل ما لا يقل عن مئتين شخص وإصابة الآلاف وملحقة الضرر والدمار بمئات الآلاف من المنازل، قد أثرت بشكل غير مسبوق على الصحة النفسيّة للسكان ورفاهيّة عيشهم. وقعت التفجيرات في وقت كان الناس يعيشون فيه أساساً تحت وطأة الضغوط، يخنقهم انخفاض قيمة الليرة اللبنانية، ونقص الوقود والكهرباء، والإقفال من حين لآخر، وإجراءات احتواء فيروس كورونا، والاحتجاجات الغاضبة الواسعة النطاق على فساد الحكومة وسوء الإدارة. ويعيش اليوم حوالى نصف اللبنانيين في لبنان، وما لا يقل عن ثلثي اللاجئين، تحت خط الفقر. لقد أوقدت كارثة الميناء من جديد الغضب ضد النخبة الحاكمة التي تجاهلت التحذيرات في شأن القدرة الفتّاكة للمواد المتفجرة المخزّنة بشكل غير سليم في الميناء. يعيش اللبنانيون أساساً وبشكل يومي ضغوطاً مزمنة، أضيفت إليها صدمة نفسيّة قويّة بسبب الانفجار، وتعرّض مستمر للإحساس بعدم القين والخوف، كل ذلك شكل عاصفة مثالية لظهور مشاكل شديدة وجسيمة على مستوى الصحة العقلية.

بعد كارثة الميناء، تحدث الآباء المتضررون عن مخاوف تتعلّق باضطراب النوم لدى أطفالهم، دخولهم في حالة صمت وعدم استجابة، تعلّقهم الشديد بالوالدين، قلقهم وخوفهم من انفجار آخر بالإضافة الى سيطرة الانفجار والأصوات العالية على لعبهم وانشغالاتهم. يعاني الآباء في التعامل مع ردود الأفعال هذه، خاصة وأنهم يعانون هم أيضاً من صدمات فتحت بالنسبة إلى العديد منهم جراحاً قديمة تعود للحرب الأهلية وما تلاها من حروب وأعمال عنف. يسأل الآباء أسئلة تفطر القلب: "كيف أجعل طفلي ينسى؟ هل أستطيع البكاء أمامهم؟ ماذا أقول لهم بخصوص ما حدث؟ هل سيعودون إلى طبيعتهم مرة أخرى؟". في إحدى حلقات الدعم النفسي الاجتماعي التي جمعت مراهقين وآباء، والتي تديرها جمعية Embrace، ذهل الآباء لعمق الإدراك لدى الأبناء لواقع الحال. عبر الشباب عن قلقهم بشأن القدرة على تحمل تكاليف منازلهم بعد اليوم، وماذا سيحدث إذا لم تستقل الحكومة، وما إذا كانت الإنفجارات سوف تشعل حرباً أهلية، وتساءلوا ما إذا كانت المستشفيات - التي تضرر الكثير منها جراء الانفجار - سوف تكون قادرة على معالجتهم إذا أصيبوا بفيروس كورونا. لا تخفى على أحد تلك المخاوف المعقدة والمتراكمة في أذهان شباب المدينة.

لطالما أظهرت الأبحاث أن تفاقم الاضطرابات النفسيّة لدى الأطفال، مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالحروب والنزاعات المسلّحة والكوارث الطبيعية (Attanayake et al.، 2009). أكثر ما يثير القلق في شأن التأثير المحتمل لتفجيرات المرفأ على الصحة العقليّة، هو أنها لا تبدو عملاً حربياً متعمداً، ولم تكن حادثاً طبيعياً أو من صنع الإنسان. كانت نتيجة لشلل النخبة السياسية بسبب الطائفية والفساد، لدرجة أنهم خاطروا بلا خجل بحياة شعبهم. هؤلاء الأبرياء ليسوا شهداء ماتوا من أجل قضية واضحة، لكنهم ضحايا إهمال لا معنى له. يرجح أن تؤدي تداعيات الغضب واليأس من جراء هذا الواقع، إلى تأجيج ردود الفعل الناجمة عن الصدمة بعد الانفجارات. في حين يصعب علينا وضع وصف دقيق ومنطقي لشكل الحزن والخسارة. إن إجحافاً اجتماعيّاً وسياسيّاً بهذا الحجم ربط في سياقات دول أخرى بصحة نفسيّة سيئة، وبازدياد خطر الاكتئاب والقلق (Giacaman et al., 2011).  أدت التجارب الجماعية للحرب في لبنان، وبغض النظر عن تجربة الفرد، الى تفاقم حالة القلق (Nuwayid et al., 2011)، وهذا يشير إلى أهمية الطبيعة المشتركة والاجتماعية لحالة الأسى. لقد هزّت إنفجارات المرفأ كل البلد بالمعنى الحرفي والمجازي للكلمة. وكذلك الخوف والألم والغضب، فقد عاشه الجميع معاً. علماً أن الأطفال ليسوا محصّنين ضد هذا الألم الجماعي، ويتأثرون بتجارب وردود أفعال من حولهم من آباء وأسر ومجتمعات (Diab et al., 2018).

وكما أن الألم الناتج من كارثة المرفأ عاشه الناس بشكل جماعي، يمكننا العمل على تنمية القدرة على مواجهة الواقع والتكيّف، على المستوى الجماعي أيضاً. في حين أن سكان لبنان قد سئموا منذ فترة طويلة من الاضطرار إلى التكيّف، إلاّ إن شبكات الدعم الاجتماعي والمجتمعي القوية والموجودة في جميع أنحاء البلاد توفر حماية واسعة النطاق للصحة العقليّة للأطفال. عقب تفجيرات المرفأ، وعلى الرغم من حالة الترنّح التي تلت الكارثة، نزل الناس بالمئات إلى المناطق المتضرّرة، لإزالة الأنقاض، ورأب الأبواب والنوافذ التي اقتلعها الإنفجار، وتقديم الطعام والماء والمأوى، وليكونوا أذناً صاغية حنونة للمتضرّرين. ولعل لهذا النوع من التدخل على المستوى المجتمعي، والذي حدث بشكل تلقائي، أثر كبير من حيث توفير حماية كبيرة للصحة العقليّة للأطفال (Betancourt et al.، 2013). يمكن تعزيز آليات الحماية هذه من خلال بناء القدرات ودعم الآباء والأسر والمجتمعات. على سبيل المثال، في الكرنتينا، وهي واحدة من أكثر المناطق تضرراً، وحيث دخل الفرد منخفض، تمّت إعادة افتتاح حديقة عامة كانت البلدية قد أغلقتها، وتستخدمها اليوم المنظمات غير الحكومية (اليونيسف، وWar Child Holland وCatalyticAction) كمساحة آمنة للأطفال والآباء بعيدًا عن الفوضى المحيطة. إن باحة اللعب "playground space" هي عبارة عن مبادرة مجتمعية، تمّ إطلاقها في العام 2016 بمقاربة تشاركيّة، وأعيد إطلاقها بتصور جديد بعد الكارثة، من خلال CatalyticAction ومبادرة الجوار في الجامعة الأمريكية في بيروت، بالتعاون مع المجتمع والأطفال أنفسهم. وتشدّد الإرشادات الدولية حول الصحة النفسية والرعاية النفسية بعد حالات الطوارئ الإنسانية، على ضرورة اتباع نهج مجتمعي يعتمد على موارد المجتمع، ويكون متاحاً لجميع السكان المتضررين (IASC, 2007). لا شك في أن الحاجة إلى الرعاية المتخصصة في مجال الصحة العقلية، والدعم النفسي والاجتماعي المركّز سيكونان ضروريين في الأسابيع والأشهر المقبلة وعلى نطاق واسع، إلاّ أن المبادرات على المستوى المجتمعي، مثل ملعب الكرنتينا، من شأنها أن تعزّز قدرة المجموعة وأن تشجّع وتدعم التعافي الطبيعي والتكيّف. بالنظر إلى حجم الدمار والطبيعة الجماعيّة لحالة الضيق والأسى التي أعقبت كارثة المرفأ، فإن تعزيز المجتمعات هو أمر أساسي من أجل حماية الصحة العقليّة للأطفال ورفاهيتهم.
A+
A-
share
أيلول 2020
أنظر أيضا
16 أيلول 2020 بقلم إيفلين حتي، رئيس قسم طب الطوارئ في المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت
16 أيلول 2020
بقلم إيفلين حتي، رئيس قسم طب الطوارئ في المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت
16 أيلول 2020 بقلم لودي عيسى، مديرة التحرير في بيروت اليوم
16 أيلول 2020
بقلم لودي عيسى، مديرة التحرير في بيروت اليوم
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
25 أيلول 2022 بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022
بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022 بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022
بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022 بقلم جواد سيف الدين، -
25 أيلول 2022
بقلم جواد سيف الدين، -
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد