حرية التعبير: قيمةٌ مشتركة

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 24 آذار 21 بقلم إيد بيرنيت، مدير شؤون التنمية - وزارة الخارجية و الكومونويلث و التنمية، سفارة المملكة المتحدة في بيروت 3 دقائق للقراءة
حرية التعبير: قيمةٌ مشتركة
إنّ الدفاع عن حرية التعبير في مختلف أنحاء العالم لم يكن قط أكثر إلحاحاً ممّا هو عليه الآن. ففي عالم من الوقائع المعطّلة، والحقائق المشوّهة والأخبار المزيّفة، تقوم الصحافة الحرّة والموثوقة والإستقصائية بإخضاع المجالين الخاصّ والعام للمساءلة، وتساعد على دعم عالم أكثر أماناً وازدهاراً وتقدّماً. وفي وقت تتعدّد فيه الأزمات، يصبح تدفّق المعلومات الموثوقة والشفّافة أكثر أهمية. وقد ظلّت المملكة المتحدة لسنوات عديدة، إلى جانب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، شريكاً للبنان في الحفاظ على مساحة الإعلام الحرّ في جميع أنحاء البلاد؛ وهو قيمة عالمية يجب علينا جميعاً حمايتها.

 

إنّ الدفاع عن حرية التعبير في مختلف أنحاء العالم لم يكن قط أكثر إلحاحاً ممّا هو عليه الآن. ففي عالم من الوقائع المعطّلة، والحقائق المشوّهة والأخبار المزيّفة، تقوم الصحافة الحرّة والموثوقة والإستقصائية بإخضاع المجالين الخاصّ والعام للمساءلة، وتساعد على دعم عالم أكثر أماناً وازدهاراً وتقدّماً. وفي وقت تتعدّد فيه الأزمات، يصبح تدفّق المعلومات الموثوقة والشفّافة أكثر أهمية. وقد ظلّت المملكة المتحدة لسنوات عديدة، إلى جانب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، شريكاً للبنان في الحفاظ على مساحة الإعلام الحرّ في جميع أنحاء البلاد؛ وهو قيمة عالمية يجب علينا جميعاً حمايتها.

 

يركّز هذا العدد الخاص، الذي تموّله المملكة المتحدة، على أهميّة توفير مساحات إعلامية آمنة وإيجابية للنقاش العام والخطاب الخالي من الكراهية كجزء من مهمّة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لبناء السلام. وسيتناول "ملحق أخبار بناء السلام" التحديات الماضية والحالية لبناء السلام في جبل لبنان.

 

إنّ المملكة المتحدة تشارك، في جميع أرجاء لبنان، في مواجهة موجة إنتاج ونشر المعلومات الكاذبة والحملات الدعائية وغيرها من المحتويات المضلّلة. وقد قدّمت المملكة المتحدة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، الدعم لتدريب ٤٠ شاباً وشابةً فاعلين، من 10 قرى من مختلف المحافظات اللبنانية، على مكافحة الأخبار المزيّفة والإنخراط مع مجتمعاتهم المحليّة لتعزيز التماسك والإستقرار الإجتماعيين. وفي جبل لبنان، تشاركنا مع البلديات في تنفيذ عدّة مشاريع، منها إنشاء مركز متعدّد الأغراض للترويج للسياحة، والمنتجات المحليّة، والمنتجات الحرفيّة في الكحالة، وإعادة تأهيل مر كز "آركنسيال"  Arc En Cielفي الدامور الذي تضرّر جرّاء الحرائق التي تعرّض لها لبنان في عام ٢٠١٩.

 

إنّ لشباب لبنان دورٌ حاسم في ذلك؛ بصفتهم قادة الغد، ويتعيّن على الحكومة والمجتمع المدني دعم الشباب لكي يصبحوا مواطنين راشدين مطّلعين ومشاركين. وقد قام دعم المملكة المتحدة لمنظمات المجتمع المدني - التي يتمركز الشباب في صميمها وسيواصل القيام بدورٍ رائد في الدفع والمساهمة البنّاءة باتجاه صيغة جديدة من السياسة اللبنانية، وهي صيغة تضع في صميمها مساءلة الدولة تجاه شعبها.

 

إنّ الديمقراطيات تزدهر من خلال الإعلام الحرّ وحرية التعبير. ولا يمكننا أن نتهاون في الدفاع عن وحماية هذه الحريات التي كثيراً ما تعتبر أمراً مفروغاً منه. ولهذا السبب، ستواصل المملكة المتحدة دعم العمل للحفاظ على مساحة الإعلام الحرّ في لبنان. وستبقى المملكة المتحدة، طوال الأزمات التي يواجهها لبنان حالياً، الصديق الوفي للشعب اللبناني.

 

 

 

 

A+
A-
share
آذار 2021
أنظر أيضا
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
14 حزيران 2022 بقلم علي عواضة، صحافي
14 حزيران 2022
بقلم علي عواضة، صحافي
13 حزيران 2022 بقلم دايفيد عواد، أستاذ مساعد في الجامعة اللبنانية الاميركية مدير معهد الدراسات والبحوث البيئية
13 حزيران 2022
بقلم دايفيد عواد، أستاذ مساعد في الجامعة اللبنانية الاميركية مدير معهد الدراسات والبحوث البيئية
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد