دلالة رفض القانون

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 آذار 13 0 دقائق للقراءة
دلالة رفض القانون
في دلالة رفض المؤسسات الدينيّة لقانون اختياري للزواج المدني في لبنان ما يدعو فعلاً الى الذهول، فالقانون المقترح "اختياري"، وهو بهذا المعنى يضع المواطنين أمام حق الاختيار بين اللجوء اليه وبين الزواج وفق ما تمليه عليهم شرائع مللهم. فالرفض هنا يعني رفض اعطاء المواطنين الحق في ان يختاروا، وهو بالتالي، أي الرفض، ينطوي على خوف من أن يختار المواطن الزواج من طريق عقد مدني لا ديني، وهو اعتراف بأنّ في المقترح إغراء سيطيح لاحقاً نفوذهم، وأن الدين إملاء وقصر وسلطة.

والحال ان موقف دور الإفتاء والكنيسة، على لا ديموقراطيته وتعسفه، يشي بقدر من الضعف، إذ يسعى الى منع المواطنين ليس من الزواج من طريق عقد مدني، بل يمنعهم من الاختيار، وهو اعتراف بضعف الموقف الذي وضعوا أنفسهم فيه. فأنا أمنعك من أن تختار غيري، عندما أشعر بأنك في صدد أن تفعلها. ثم إنني بإقدامي على منعك مستعيناً بما منحتني إيّاه غير الشرائع الوضعيّة، إنما أضع نفسي في موقع يلامس "الألوهة"، وهذه الى جانب كونها منتهى النرجسيّة، هي أيضاً حافة الجنون.

اذاً، نحن نراوح بين "الألوهة" والجنون في مواجهتنا رفض القانون الاختياري للزواج المدني، ورغم ذلك يبدو أن المفتين والآباء أقوياء في موقعهم الرافض، وهذا منتهى الغرابة في المواجهة. فالموقع القوي هنا ينطوي على غياب مطلق للعقل وللمنطق، فيما الموقع الضعيف لأصحاب مشروع القانون هو العقل بعينه، وهو الحق البديهي في أن يختار المرء وسيلة زواجه.

اذاً، الخوف من الزواج المدني الاختياري هو خوف مما هو جوهري أكثر، والشعور بأن تمريره هو مقدمة لتهميش موقع "الملّة" في ادارة شؤون حياتنا.

لكن المعركة هذه المرة ليست مستحيلة، ذاك ان من يقاوم صدور القانون، يقاوم أيضاً قوة هائلة مندفعة من خارج عالمنا الضيّق. فكم بدا المفتي ضعيفاً عندما أصدر "الحُرم"، وكم كانت قلّة متحمّسة لزواج نضال وخلود أقوى من "كثرة" ادعت الفتوى تمثيلها.
A+
A-
share
آذار 2013
أحدث فيديو
كلما أعطيت الأرض أكثر، كلما أعطتك المزيد
SalamWaKalam
كلما أعطيت الأرض أكثر، كلما أعطتك المزيد
SalamWaKalam

كلما أعطيت الأرض أكثر، كلما أعطتك المزيد

تشرين الأول 06, 2023 بقلم يارا ضرغام، -
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
13 شباط 2024 بقلم غيدا جابر، صحافية
13 شباط 2024
بقلم غيدا جابر، صحافية
03 شباط 2024 بقلم رزان العويني
03 شباط 2024
بقلم رزان العويني
03 شباط 2024 بقلم غدير حمادي، صحافية
03 شباط 2024
بقلم غدير حمادي، صحافية
تحميل المزيد