بين عداد البنزين وشغف المهنة.. حق النقل مسلوب

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 02 أيلول 22 بقلم فاطمة نعيم، صحافية 6 دقائق للقراءة
بين عداد البنزين وشغف المهنة.. حق النقل مسلوب
"عم نسوق وعينينا على عداد البنزين".. لم تعد الرحلة بين أزقة عروسة الشرق "بيروت" مسلّية بل بات جلّها تكاليف ضخمة يدفعها سائق سيارة الأجرة العم "حسن". ذلك السائق الذي مارس المهنة منذ أن كان شابًا في العشرينيات من عمره، يفكّر في اعتزالها مؤقتًا لأنّ تسعيرة البنزين باتت خطيرة جدًّا على حدّ قوله.

يستيقظ العم حسن كل يوم في تمام الساعة السادسة صباحًا متوجّهًا نحو سيارته ليبدأ رحلة البحث عن راكب وإلى جانبه كوبًا من القهوة يرافقه طوال النّهار. في حال كان الحظ حليفه، قد يجد راكبًا أو راكبين يقلّهما من خط صيدا إلى الحمرا أو إلى إحدى أحياء العاصمة أو ربما قد لا يحالفه الحظ. هذا المشوار القريب يكلّف العم حوالي نصف لتر من البنزين في ظل تسعيرة حالية للراكب الواحد تتراوح بين 30 و40 ألف. مع الإشارة، إلى أنّها قد ترتفع بارتفاع جدول أسعار المحروقات الذي يتغيّر مع تغيّر سعر صرف الدولار.

هذه التسعيرة التي تتراوح بين أقل من دولار أو تساوي دولارًا وربع على سعر صرف غير مستقر بلغ 36 ألف ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد، يحسبها حسن كثلاثين مليون ليرة لبنانية من جنى راكب حاله ليس بأفضل من العم. لكنّه، يطيل شرحه لهم ويصبّرهم بعبارة "والله ظلمونا" علّها تكون طبطبة لموظّف لا يتعدّى معاشه المئة دولار ولكنّه اضطر أن يستقل سيارة للأجرة في ظل غياب نقل عام منظّم في لبنان منذ عهد الرئيس فؤاد شهاب.

يحدّثنا العم حسن عن أيام العزّ التي يفتقدها، حيث كانت التسعيرة لا تتعدّى الألف ليرة لبنانية. فقد كانت السيارة تعجّ بالركّاب وتعتبر مصدرًا جيّدًا للرزق يكفي لعائلتين أو ثلاثة في غضون 6 ساعات من العمل. ترجع به الذاكرة إلى أيام كانت تنكة البنزين تسعّر ب12 ألف ليرة لبنانية ويومية سائق الأجرة تبلغ ثلاثين دولار، ليخبرنا عن رفاهية فقدها اللبنانيون حتّى في أحاديثهم. فسائق التاكسي الذي يلقبه البعض بالحكواتي تحوّل إلى "فشة خلق" يلجأ إليها الركّاب، فيشكون الأزمة الاقتصادية التي أرخت بظلالها على كاهلهم. 

يضيف حسن بأنّ الأحاديث لم تعد نفسها، ففي السابق كان والركّاب يتحدّثون عن أماكن السهر والمقاهي الموجودة ثمّ ينتقلون بالحديث عن آخر الكماليات التي اقتنوها. أمّا الآن، فالدولار والبنزين همّا حديث الساعة. كذلك لم يقتصر الأمر على الأحاديث بل تعداها إلى المستوى الوظيفي للركّاب، حيث يشرح لنا العم بأنّ العسكري/ة وأستاذ/ة المدرسة لم يعودوا من روّاد سيارات الأجرة حتّى أيادي السيّاح لم يعد يراها توقفه. 

كما تندر الرحلات خارج أزقّة المدينة وشوارعها، فالتاكسي إلى جونيه لم يعد صالحًا بتسعيرة 300 ألف ليرة لبنانية أمام تنكة بنزين وصلت تسعيرتها في النصف من أيار إلى 600 ألف ليرة، وبعملية حسابية بسيطة تكشف لنا الأرقام بأنّ المسافة من بيروت إلى جونيه تبلغ 20 كيلومترًا أي ما يعادل 300 ألف ليرة لبنانية. لذلك، يفضّل السائق حسن عدم الخروج من المدينة لأنّه لن يجني منها ربحًا أو ربما قد تكون سببًا لخسارته المزيد من البنزين وبالتالي المزيد من المال.

المزيد من المال سيضطر السائق "حسن" إلى دفعه بالفريش دولار، إذا فاجئته إحدى جور العاصمة. هذه الجور التي ازدادت مع مرور الزمن وباتت تختصر سؤالنا للعم عن ملامح المدينة منذ العام 2000، أصبحت كابوسًا في أعين كل سائق تاكسي لأنّها قد تسبب تلفًا في إحدى قطع السيارة. فضلًا عن أنّها، خبرية تُضاف إلى أحاديث سائقي التاكسي فيتداولونها فيما بينهم كإنذار مسبق للخطر.

في هذا السياق، يذكر العم حسن أنّه منذ فترة قصيرة اضطر إلى تصليح الرولمان مقابل 600 ألف ليرة من دون احتساب بدل أجر الميكانيكي نظرًا إلى أنّ قطع السيارات تسعّر بالدولار الأميركي فقط. كذلك يضيف قائلًا "أتجنّب تغيير زيت السيارة لأنّ كل كيلو يكلّفني 100 ألف ليرة لبنانية. كما يحمد الله على عدم وجود مكيّف هواء في سياراته لأنّه سيؤدي إلى صرف مضاعف للبنزين.

لهذه الأسباب يبحث العم حسن عن حلول مؤقتة، فبدأ بالعمل المتقطّع حيث يعمل صباحًا من الساعة السابعة حتّى الثانية ظهرًا ثمّ يركن السيارة عصرًا كي يحافظ على "بنزيناته" ليعاود العمل ليلًا. لكنّه، الآن بدأ جديًّا بالتفكير في العودة إلى الأرض وقطف موسم المشمش على أمل عودة الأمور إلى مجراها السابق أو على الأقل إيجاد حل لتسعيرة بنزين متقلبة أثقلت كاهله وفاقت طاقاته.

هذه الحال لا تقتصر على العم حسن بل تشمل معظم العاملين على سيارات الأجرة الذين أصبحوا يعملون "شمسي-قمري" على حدّ قولهم في سبيل تأمين الحاجات الأساسية فقط، فكل شيء يُحسب على الورقة والقلم والكماليات باتت نسجًا من الخيال وحقًّا مسلوبًا. 

الشغف سيّد الموقف

لكن، على عكس الكثيرين لا تفكّر سائقة الموتو تاكسي رنا في ترك عملها على الرغم من الصعوبات التي فُرضت على المهنة. فبعد توقفها عن العمل في شركة للأمن مع بداية الأزمة الاقتصادية في نهاية العام 2019، فكّرت في الاستفادة من قدرتها على قيادة الدراجة النارية وقامت بنشر إعلان على وسائل التواصل الاجتماعي تعلن فيه عن خدمة توصيل الفتيات حصرًا. لاقى هذا الإعلان تفاعلًا وتشجيعًا كبيرين، فبدأت بتلقي الطلبات وأصبح لديها عددًا جيّدًا من الفتيات.

اختارت رنا العمل على الدراجة النارية باعتبارها وسيلة نقل أكثر توفيرًا للوقت وبخاصة للموظفات اللواتي يحتجن إلى وسيلة نقل سريعة وآمنة في الوقت نفسه. على دراجتها النارية، تعمل رنا يوميًّا من السادسة صباحًا حتّى السابعة والنصف مساء، معتبرة أنّ الظروف الصعبة تُجبرنا على التعامل معها وعدم الاستسلام. فحتّى أثناء أزمة انقطاع البنزين لم تتوقف عن العمل لكنّها اكتفت بتوصيل الفتيات التي تعاقدن معها سابقًا على خدمة التوصيل اليومي. أمّا الآن ومع غلاء تنكة البنزين رفعت تسعيرتها من ثلاثة آلاف ليرة لبنانية إلى ثلاثين ألفًا، موضحة أنّها قد تضطر إلى رفعها أكثر بهدف الاستمرار في العمل وعدم التوقف.

بالإضافة إلى أنّ قوّة الشخصية التي تتمتع بها رنا ذلّلت الصعوبات أمامها وجعلتها غير آبهة بالخطر الذي قد تواجهه عند القيادة ليلًا، مؤكّدة قولها " أنا ما بخاف من شي". كذلك نوّهت بالدعم الذي تلقته من عائلتها حتّى أنّها أشركت ابنتها سابقًا في العمل معها. 

وبمرور الوقت، تحوّلت هذه المهنة إلى شغف تتمسّك به رنا وترفض التخلي عنه لأنّها تعتبر القيادة فرصة للتفريغ عن أي ضغط نفسي قد تتعرّض له خلال يومها. فضلًا عن العلاقة الأخوية التي بنتها مع الفتيات، حيث يتشاركن أخبارهنّ اليومية ويبثثن شكواهنّ إليها. هذه العلاقة تُجبرها أيضًا على عدم رفع أسعارها بشكل كبير، فهي التي أصبحت على دراية بأوضاع الزبونات المالية.

ومن الجدير ذكره، أنّ لبنان بدأ يعاني من أزمة محروقات شديدة منذ العام الماضي بسبب عدم فتح مصرف لبنان اعتمادات للشركات الخاصة بهدف استيراد البنزين، الأمر الذي قلّص من نسبة استيراد المحروقات وبالتالي من نسبة توزيعها على المحطات. في غضون ذلك، قرّر أيضًا حاكم مصرف لبنان رياض سلامة رفع الدعم الكلي عن المحروقات في آب الماضي وشراء المحروقات على دولار منصة صيرفة غير الثابت مما أدى إلى ارتفاع أسعارها بشكل غير مسبوق حتّى وصل سعرها في النصف من أيار إلى 600 ألف ليرة لبنانية على دولار 36 ألف ليرة لبنانية.

A+
A-
share
أنظر أيضا
25 أيلول 2022 بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022
بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022 بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022
بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
19 أيلول 2022 بقلم فرح منصور، صحافية
19 أيلول 2022
بقلم فرح منصور، صحافية
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
25 أيلول 2022 بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022
بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022 بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022
بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022 بقلم جواد سيف الدين، -
25 أيلول 2022
بقلم جواد سيف الدين، -
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد