أبعد من المعاناة

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 تشرين الأول 15 0 دقائق للقراءة
أبعد من المعاناة
سنوات عديدة مرّت على استقلال لبنان وسوريا، ولا يزال كل شعب من شعبيْ البلدين يكنّ للآخر شعوراً بعدم الثقة، على الرغم من علاقات القربى التي تربطهما لا سيّما في المناطق الحدودية. وهذا الشعور مردّه إلى اعتبارات سياسية واقتصادية تحفّزها طبيعة القوى التي سيطرت على مصير البلدين: نظام ليبرالي واقتصاد السوق في لبنان، وحزب أوحد واقتصاد موجّه في سوريا.
هذا الوضع تدهور بالطبع إبّان فترة الوصاية التي مارست خلالها دمشق نفوذاً من دون منازع على جارها الصغير.
وفي ما هو أبعد من المعاناة والمآسي التي تعصف بالسوريين اليوم، والانزعاج والقلق اللذين يسكنان اللبنانيين، إن كان ممكناً تسجيل جانب واحد من شأنه، إلى حد ما، أن يساعد على التئام الجرح المفتوح الذي تتسبب به الحرب الدائرة في سوريا، فهو الالتقاء المستقل لإرادة الشعبين اللذين تمكنّ كل منهما من معرفة الآخر، وفي حالات عديدة التعاون معه. وهو بالطبع موقف يبعث على الإعجاب، وكان من الصعب تصديقه في جميع الأحوال قبل سنوات قليلة.
إلاّ أن ذلك لا يلغي وقوع حالات احتكاك وحوادث مؤسفة. ففي هذه المنطقة المضطربة من العالم بفعل المآسي والنزاعات، ليس كل شيء أبيض أو أسود. وما من أحد يستطيع أن يلوم الحكومة اللبنانية على مقاربتها ذات الطابع الأمني لقضية اللاجئين، إذ يشكّل السوريون والفلسطينيون ربع سكان البلاد، والتعاون المتبادل بين الشعبين لا يعني بالضرورة التخلّي عن آخر مظاهر السيادة التي ما زالت فعّالة.
A+
A-
share
تشرين الأول 2015
أنظر أيضا
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
أحدث فيديو
كلما أعطيت الأرض أكثر، كلما أعطتك المزيد
SalamWaKalam
كلما أعطيت الأرض أكثر، كلما أعطتك المزيد
SalamWaKalam

كلما أعطيت الأرض أكثر، كلما أعطتك المزيد

تشرين الأول 06, 2023 بقلم يارا ضرغام، -
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
13 شباط 2024 بقلم غيدا جابر، صحافية
13 شباط 2024
بقلم غيدا جابر، صحافية
تحميل المزيد