إدعموا المهاجرين والمهجّرين

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 تشرين الأول 15 دقيقة للقراءة
إدعموا المهاجرين والمهجّرين
نشرت «النهار» مقالاً لرئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم كتب فيه «أنا مهاجر. أتيت إلى الولايات المتحدة عام 1964 من بلد نام شديد الفقر آنذاك، هو كوريا، أسقطه الكثير من الخبراء في ذلك الوقت من حساباتهم، ومن بينهم خبراء البنك الدولي، معتبرين أنّ الأمل في نموّه اقتصادياً ضئيل.

لم تكن تجربتي كمهاجر سهلة، لكنها لا تساوي شيئاً مقارنة بملحمة الملايين من اللاجئين الذين ينتقلون سيراً على الأقدام، وعلى متن القطارات والقوارب والسيارات، تارة إلى البلدان المجاورة، ثم أخيراً إلى أوروبا، هرباً من وحشية لا نهاية لها.
الفارق هائل ما بين المهاجرين – كالسوريين الذين دمّرت الحرب حياتهم – والمهاجرين لأسباب اقتصادية، من أمثالي».
يلخص جيم يونغ كيم الوضع النفسي والاجتماعي للمهاجرين، وقد عاش اللبنانيون هذه التجربة خلال الحرب التي دامت 15 سنة. منهم من هاجر ومنهم من تهجّر، وكثيرون لم يتمكنوا من عيش التجربتين إذ لقوا حتفهم قبل ذلك، سواء تحت القذائف أم قتلوا عمداً، والأبشع أن عدداً منهم ذُبح كالخراف.
عندما نشاهد اليوم ما يعيشه سوريون من بؤس شديد نتذكر الماضي، فكلنا نزحنا من منطقة إلى أخرى، وعشنا أشكالاً من التهجير، لذا قد نكون نحن الأقدر على تحسّس آلامهم وأوجاعهم، ويجب أن نكون الأوائل في الدفاع عن حقهم في العيش والانتقال من حيث هم إلى أماكن اكثر أمناً.
صحيح أن الدول الأوروبية ليست فندقاً مجانياً لمن يتمنى اللجوء إليها، لأن معظم سكان الشرق الأوسط، والدول الأفريقية، وبعض دول أميركا اللاتينية، يطمحون إلى نيل الإقامة، ولاحقاً الجنسية، في بلد أوروبي، أو في الولايات المتحدة الأميركية، ليشعروا فعلاً أنهم بشر لهم حقوق، لا عبيد يخضعون لأهواء المتسلّطين والديكتاتوريّين والمتوارثي الحكم. لكن من واجب تلك الدول القادرة مبدئياً، والفاعلة مبدئياً، أن تساهم في توفير الحلول، سواء بوقف الحرب، أم بإيجاد أماكن آمنة للمهجّرين داخل بلدانهم، أو باستقبال اللاجئين ودعمهم لأنهم يشكلون حاجة في مجتمعات تكاد تكون هرمة، وبحاجة إلى يد عاملة فتيّة.
A+
A-
share
تشرين الأول 2015
أنظر أيضا
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
25 أيلول 2022 بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022
بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022 بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022
بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022 بقلم جواد سيف الدين، -
25 أيلول 2022
بقلم جواد سيف الدين، -
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد