طرابلس... مدينتنا

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 آذار 15 دقيقة للقراءة
طرابلس... مدينتنا
ليست طرابلس الشام كما كانت تُدعى سابقاً. فالتاريخ تتبدل وقائعه وفق نظرتنا إليه، والجغرافيا تتبدل أيضاً فتنشأ دول، وتزول أخرى. والناس مهما كانت مناصبهم رفيعة، ومهما تضاعفت أموالهم، فهم إلى موت محتوم يتساوى فيه الغني والفقير.
إنها طرابلس العاصمة الثانية للبنان. هكذا عرفناها، وهي كذلك لأهميتها التاريخيّة، ولمساحتها، وعدد سكانها، وناسها، وصناعاتها، وتنوّعها.
طرابلس هي في حقيقة ناسها الذين لا يشكّلون بيئة حاضنة للارهاب أبداً، بل إن تلك البيئة على ضحالتها، هي حاضنة مستوردة من مناطق أخرى تعاني الفقر المزمن، وقد أتى أهلها إلى طرابلس فاستوطنوا أحياءها الفقيرة وضواحيها، ليشكّلوا، كما محيط بيروت قبل الحرب، زناراً مستقلاً قابلاً للتفجير.
وقد يكون الاهتمام بهؤلاء ضعيفاً بل معدوماً، لأنهم لا يقترعون  في المدينة، حالهم كحال معظم السكان الوافدين إلى المدن. فالرعاية لا تشملهم إلّا في حدها الأدنى ما داموا ليسوا أصواتاً تفيد في الصناديق الانتخابية.
لكنّ القادرين والفاعلين والمتموّلين من أبناء عاصمة الشمال أخطأوا كثيراً بإهمالهم ضواحي الفقر، لأنها تحوّلت بؤراً أمنية، وصار أهلها قادة محاور، يتقاتلون في ما بينهم ويقتلون، لكنهم أيضاً يدمّرون المدينة بشراً وحجراً، ويجعلون من القادرين والفاعلين رهينة لديهم، كما يحصل عندما يجتمع وزراء ونواب إلى عدد من «قادة المحاور»، ويتمنون عليهم وقف القتال مقابل بدل.
 طرابلس، كما بيروت، وزحلة، وصيدا، هي مدينتنا، مدينة لبنانية، وإن قصّرت الدولة فيها، كما في كل مكان، فإن أهلها قصّروا كثيراً، وتراجعت فاعليتهم، بل إنهم انكفأوا فساهموا في رسم صورة مغايرة لمدينتهم، مدينتنا.
A+
A-
share
آذار 2015
أنظر أيضا
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
25 أيلول 2022 بقلم جواد سيف الدين، -
25 أيلول 2022
بقلم جواد سيف الدين، -
25 أيلول 2022 بقلم حسين موسى مرعي، -
25 أيلول 2022
بقلم حسين موسى مرعي، -
25 أيلول 2022 بقلم غنى شهوان، -
25 أيلول 2022
بقلم غنى شهوان، -
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد