مساعدة اللبنانيين والسوريين على التعامل مع الأزمة

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 كانون الأول 14 0 دقائق للقراءة
مساعدة اللبنانيين والسوريين على التعامل مع الأزمة
تفرض الأزمة السورية المطوَّلة تحدياتٍ كبيرة على لبنان، أبرزها انتشار الإرهاب، وارتفاع عدد اللاجئين السوريين في أنحائه. ولا يزال من الملحّ بالنسبة إلى المجتمع الدولي مساعدته في الاستجابة لهذه التحديات بفعاليّة.
واليابان، باعتبارها دولة مانحة، تدعم جهود الأمم المتحدة الرامية إلى "تعزيز الشراكات من أجل استقرار لبنان"، وحشد الموارد المالية لمساعدة الفئات المستضعفة، فضلاً عن الاستثمارات في الخدمات والاقتصاد والمؤسسات في المناطق المحرومة. وعلينا أن نحدّد هدفاً لضمان استقرار هذا البلد من خلال وضع مقاربة استراتيجية ومتكاملة لدعم الفئات التي تعاني ظروفاً صعبة.
حالياً، يجري العمل في المشروع الذي التزمت به الحكومة اليابانية خلال العام الماضي، ويهدف إلى توفير المعدات الضرورية للمدارس الرسمية والمستشفيات الحكومية التي تستقبل الأطفال والمرضى السوريين. ونُعطي الأولوية لتلك المدارس والمستشفيات التي أُنهكت مرافقها بشدّة جراء هذا العبء الإضافي.
وكانت سفارة اليابان قد أنجزت مؤخراً مشروعاً لتركيب معدات لتنقية المياه في المدارس الرسمية في ساحل منطقة الزهراني - جنوب لبنان، ويستفيد الآن الطلبة اللبنانيون والأشخاص القادمون المستضعفون من مياه نظيفة.
إن هذه المشاريع لا تساعد فقط على تنمية المنطقة وإنما تلبّي أيضاً الحاجات الإنسانية الطارئة للأفراد، كما تساهم في تعزيز الاستقرار في البلاد على الأمد الطويل. ومن خلال خبرتنا، نأخذ في الاعتبار هذه التأثيرات، ونتشاور مع السلطات اللبنانية للوصول إلى الحل الأمثل.
A+
A-
share
أحدث فيديو
كلما أعطيت الأرض أكثر، كلما أعطتك المزيد
SalamWaKalam
كلما أعطيت الأرض أكثر، كلما أعطتك المزيد
SalamWaKalam

كلما أعطيت الأرض أكثر، كلما أعطتك المزيد

تشرين الأول 06, 2023 بقلم يارا ضرغام، -
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
13 شباط 2024 بقلم غيدا جابر، صحافية
13 شباط 2024
بقلم غيدا جابر، صحافية
03 شباط 2024 بقلم رزان العويني
03 شباط 2024
بقلم رزان العويني
03 شباط 2024 بقلم غدير حمادي، صحافية
03 شباط 2024
بقلم غدير حمادي، صحافية
تحميل المزيد