المواطنة الناضِجة

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 نيسان 17 دقيقة للقراءة
المواطنة الناضِجة
إن كان من نتبجة إيجابية – بقدر التناقض الذي توحيه هذه العبارة – للحرب الأهلية اللبنانية، فهو أن الدرس الذي تعلمته الطبقة السياسية بأكملها والغالبية الساحقة من السكان، والذي يمكن تلخيصه في عبارة جواهرية واحدة، هو: «مطلقاً مرة أخرى!».
فحصيلة 15 سنة من القتال الشرس كانت أكثر من 100 ألف قتيل وثلاثة أضعاف هذا العدد من الجرحى والمفقودين والمعوقين، إضافة إلى تدمير شامل للمنازل والبنية التحتية. وعقِب تلك الفترة 15 سنة أخرى من عدم الاستقرار في ظل الوصاية السورية. وقد لعب ذلك كله لمصلحة الطبقة السياسية الأكثر راديكالية والميليشيات المولعة بالقتال والمتكاثرة في البلاد. والمجموع كان ثلاثون عاماً أدّت في نهايتها إلى صياغة نوع من المواطنة الناضجة.
واليوم، على الرغم من اختلاف الآراء حول الحكم في لبنان، لا يفكر أحد في حمل السلاح مجدداً لوضع حدّ للمشاحنات السياسية؛ فقد اختبر اللبنانيون، بأم عينهم وبدمائهم، ويلات الحرب وتبعاتها على العائلات والمجمتع والاقتصاد. فبعد أن كان مزدهراً في مرحلة ما، شهد البلد انتكاسة مفاجئة لتقدّمه وغاب عن خريطة بداية الثورة التكنولوجية كما لو أنه غُيِّب عن المسار التطوري الذي تمر به بقية الدول.
ولسنا بحاجة اليوم سوى لأن ننظر إلى الاضطرابات ضمن الطبقة السياسية حول قضايا موضوعية شائكة، مثال قانون انتخابي جديد والميزانية وسلسلة الرتب والرواتب وإعادة هيكلة قطاعات الكهرباء والمياه والاتصالات، وحماية البيئة،ضمن مسائل عديدة أخري، لنرى أنه عملياً، ليس من حل واحد مطروح لأي منها. ومع ذلك، فلا يمر يوم واحد من دون أن يعلن فيه وزير أو نائب أو سياسي أو قائد حزبي إيمانه في «فضائل الحوار والوحدة الوطنية واحترام الآخر على الرغم من اختلافه». وحتى عندما يرفع أحدهم صوته، يكون ذلك ليقسم أن الصراع لا يزال محصوراً في الساحة السياسية، «باسم النقاش الديمقراطي».   
هذا كله جيد، بلا شك، شرط أن يعطي هذا النقاش النتيجة المرجوة في نهاية المطاف؛ ولكن هذا قصة أخرى.

A+
A-
share
أنظر أيضا
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
15 آب 2022 بقلم محمد بزي، صحافي
15 آب 2022
بقلم محمد بزي، صحافي
05 آب 2022 بقلم أنطوان عطالله، مهندس معماري وعمراني
05 آب 2022
بقلم أنطوان عطالله، مهندس معماري وعمراني
01 آب 2022 بقلم فرح نصور، صحافية
01 آب 2022
بقلم فرح نصور، صحافية
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد