تجربتي في لبنان

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 تموز 15 دقيقتين للقراءة
تجربتي في لبنان
ولدت في محافظة درعا السورية، وتخصصت في علوم المحاسبة. منذ عام 2004 بدأت أتردد إلى لبنان للعمل صيفاً كي أوفي متطلبات دراستي في سوريا شتاء. ومع اشتداد الأزمة السورية، تعذّرت عليَّ متابعة دراستي فنزحت إليه مع أهلي وأخوتي حيث أقمنا في منطقة مرجعيون الجنوبية.
خلال فترة إقامتي في لبنان، تمكّنت، أنا المعروف عني النشاط وحب الحياة، من بناء صداقات مع لبنانيين من كل الأطياف السياسية، الطائفية والإجتماعية. وأقدّر حسن الضيافة والتعامل اللذين ألقاهما من معظمهم، لكنّني انزعج من الصورة النمطيّة التي يرسمها بعضهم عن السوريين باعتبارهم متخلّفين لا لشيء سوى لضعف حالتهم المادية وطريقة لباسهم، أو نوع العمل الذي يمارسون.
في يوم شتاء قاس، نزلت من المنزل الى فرن المناقيش كالعادة، شربت القهوة كالعادة، وكنت متأنّقاً على غير العادة. بعد تأمل طويل، قالت لي صاحبة الفرن: «منيح تعلّمتو كيف تلبسو من ورا اللبنانيّي». وقد أحسست بالقهر لأني مُجبَر على تحمّل هذه المواقف.
تجربتي المتواضعة في العمل الإجتماعي لم تحل دون انضمامي الى اللجنة اللبنانية - السورية التي تعمل في منطقتي مرجعيون وحاصبيا، وتهدف الى مساعدة اللاجئين السوريين.
لقد جذبت هذه اللجنة العديد من المنظمات الإغاثية اللبنانية والدولية التي ساعدناها في الإحصاءات وتوزيع المساعدات على السوريين، لكني لاحظت وزملائي تعاطياً سلبياً مع النازحين، وانتهاكاً لكرامتهم وإنسانيتهم، الى أن بدأ التعاون بين اللجنة و«شبكة مجموعات شبابية»، الجمعية المحلية التي تعمل في الجنوب والتي ساعدت اللجنة اللجنة اللبنانية - السورية على تحسين هيكليتها الإدارية، والتي درّبتني وزملائي على أساليب التواصل والإتصال، ورسّخت قناعتي، بالممارسة لا بالقول، بأن إغاثة اللاجئين هي حق وليست حسنة. ومع هذه الشبكة بنيت المزيد من العلاقات الإجتماعية والصداقات مع أقراني من اللبنانيين في أكثر من بلدة ومدينة، وشاركت في عدد من المؤتمرات والأعمال الإغاثية والمسرحية الهادفة، والأنشطة المتنوّعة داخل تجمعات اللاجئين السوريين، زرعنا عبرها البسمة على وجوه المعوزين والأطفال والشيوخ والمقهورين، وساهمنا في بناء علاقات صحيحة بينهم وبين المجتمعات المضيفة بعيداً من الأحكام المسبقة والتعصّب المتبادل.
إن هذه التجربة أعادتني إلى ذاتي الحقيقيّة، وأرجعت لي ثقتي بنفسي، وعلّمتي أن خياري الوحيد في الحياة هو أن أكون إيجابياً، أنشر الفرح، وأدعو إلى السلام أينما حللت.
A+
A-
share
تموز 2015
أنظر أيضا
01 كانون الأول 2015
01 كانون الأول 2015
01 تشرين الأول 2015
01 تشرين الأول 2015
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
25 أيلول 2022 بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022
بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022 بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022
بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022 بقلم جواد سيف الدين، -
25 أيلول 2022
بقلم جواد سيف الدين، -
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد