قصّة منطقة مع النجاح

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 تشرين الأول 15 دقيقتين للقراءة
قصّة منطقة مع النجاح
تقع منطقة وادي خالد في محافظة عكار على الحدود الشمالية الشرقية للبنان، ويبلغ عدد سكانها قرابة 35000 نسمة، ومساحتها 50000 دونم.
هي منطقة كان معظم سكانها يعتاشون من التبادل التجاري البسيط على جانبي الحدود بين لبنان وسوريا، بحيث يؤمن الكثيرون لقمة العيش اليومية. وكما أن العديد من أبنائها يعملون في القطاع الزراعي. وجاءت قضية النزوح السوري وكان لهذه المنطقة لها مع النزوح قصة تُروى، حيث راح أبناؤها ينتظرون على الحدود قدوم أي عائلة تأتي لإيوائها في منازلهم شعوراً منهم بأن هناك مشكلة إنسانيّة يجب التعاون على حلّها، ورغبةً في ردّ الجَميل لأناس استقبلوا أهلنا اللبنانيين الذين نزحوا إلى الأراضي السورية إبّان حرب تموز 2006.
ومع أن الكثيرين تناولوا مسألة النزوح من جانبها السلبي لناحية تأثيرها على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، لكننا سنلقي الضوء هنا على جانبها الإيجابي خصوصاً في منطقة وادي خالد التي تتميّز، كما غالبية المناطق اللبنانية، بالكرم وحسن الضيافة والفخر بالانتماء إلى الوطن.
من الناحية الإقتصادية، ساهم النزوح السوري في توسيع السوق التجارية للمواطن اللبناني، وفي ابتكار أفكار جديدة في ميدان الصناعة والعمل، منها على سبيل المثال لا الحصر: صناعة الحلويات، صناعة المجوهرات، والحرف اليدوية.
ومن الناحية الاجتماعية، قدم النزوح السوري نموذجاً جديداً من التواصل والتعايش من خلال التزاوج بين أبناء البلدين، كما ساهم في إيجاد حالة من التضامن الانساني والذي أكثر ما يتجلّى عند حدوث مشكلة مرضية يستدعي علاجها كلفة مادية لا يقوى النازح على تحمّلها، حيث تقوم مجموعة من المتطوعين بجمع التبرعات لمساعدته على العلاج.
لقد تعلّمنا من النازحين إرادة الحياة بالرغم من الألم والمعاناة. ويؤسفني هنا ترداد المثل القائل: «مصائب قوم عند قوم فوائد». فلقد عرفت منطقة وادي خالد نوعاً من النشاط والازدهار بعدما كانت منطقة منسيّة، مهملة، رغم أنها تعتزّ بانتمائها، وتفتخر بوطنيتها، وهي التي طالبت وتطالب دائماً بدمجها في قلب هذا الوطن، وكانت ولا تزال تستذكر قول الشاعر:
بلادي وإن جارت عليَّ عزيزةٌ
وأهلي وإن ضنُّوا عليَّ كرامُ
لقد جاءت قضية النزوح لتعلن بشكل صارخ أن لكل موضوع نواحي إيجابية كما أن له نواحي سلبية.
وهي سلّطت الضوء، بشكل لم يكن يتوقّعه أي إنسان، على منطقة تراكم عليها غبار النسيان عبر الزمن، وجعلتها محط اهتمام المنظمات الدولية التي بدأت فعلاً بالنزول إلى أرض الواقع، والعمل على جبه الحرمان من خلال تنفيذ مشاريع حيوية و تنموية وبُنى تحتية كانت تشكل تحدياً حقيقياً، وحلماً بالنسبة إلى بلديات استحدثت في العام 2012 أي مع بدء النزوح السوري.
A+
A-
share
تشرين الأول 2015
أنظر أيضا
01 كانون الأول 2015
01 كانون الأول 2015
01 تشرين الأول 2015
01 تشرين الأول 2015
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
25 أيلول 2022 بقلم جواد سيف الدين، -
25 أيلول 2022
بقلم جواد سيف الدين، -
25 أيلول 2022 بقلم حسين موسى مرعي، -
25 أيلول 2022
بقلم حسين موسى مرعي، -
25 أيلول 2022 بقلم غنى شهوان، -
25 أيلول 2022
بقلم غنى شهوان، -
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد