الإرهاب في لبنان ليس سورياً

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 شباط 15 دقيقة للقراءة
الإرهاب في لبنان ليس سورياً
ثمة فارق كبير بين عدم إمكان لبنان استيعاب مزيد من اللاجئين السوريين، وربط اللجوء بالإرهاب الذي يقوده تنظيم «داعش» وجبهة «النصرة». إن الشكوى من ارتفاع أعداد اللاجئين تعود إلى ضعف إمكانات لبنان وبُناه التحتية والفوقية، وغرقه في الديون، وتقاعس المجتمع الدولي عن سداد المترتبات التي وعد بها لنجدة اللاجئين، وهم في حالة فقر وعوز، ولا يمكن للدولة اللبنانية بمؤسساتها المختلفة سدّ حاجاتهم.

أما الإرهاب في لبنان فقد تبيّن، في قراءة للأرقام، أنه ليس سورياً، بل ثمة خوف كبير من أن تثبت لبنانيته، ذلك أن العدد الأكبر من الارهابيين في الداخل اللبناني هم من أبناء مجتمعنا، وقد تدربوا على أيدي «داعش»  و«النصرة». والذين يتم القبض عليهم، محركين في سجن رومية وفي أمكنة أخرى ومنفذين، غالبيتهم لبنانيون، وبعضهم يلجأ إلى المخيمات الفلسطينية للتخفّي من وجه العدالة اللبنانية.

من هنا، ينبغي عدم الخلط وتعميم التهم. فصحيح أن المنظمات التكفيرية قد تستغل حاجة اللاجئين، وخصوصأ الأولاد واليافعين منهم، لتجنيدهم في أعمالها العسكرية والإرهابية، لكن الواقع أثبت أن هذه  المنظمات دخلت عبر بوابات الفقر وعبر بوابات الجهل، لبنانية كانت أم غير لبنانية، وعبر ثقافة مشبوهة تتستّر بالدين لتمارس الإرهاب بأشكاله المختلفة.

 أما في الجانب الاقتصادي، فتُبيّن الأرقام وجود نحو مليون و300 ألف سوري مسجّلين في مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، يقابلهم نحو 500 ألف سوري غير مسجّلين ليس تهرباً من المعاملات والاحصاءات، وإنما لعدم حاجتهم إلى المساعدات التي تقدمها المفوضية ومؤسسات الإغاثة، وهؤلاء يعيشون اليوم بيننا ومعنا، ويساهمون في تحريك الاقتصاد اللبناني الذي يعاني ركوداً كبيراً بسبب عدم قدوم وافدين وسيّاح عرب إليه. كما أن السوريين يستفيدون ويفيدون، كأي مواطن آخر، علماً أنهم لا ينتفعون من خدمات اجتماعية واستشفائية.

 من هنا يجب عدم النظر إلى اللاجىء السوري بعدائية ربما تدفعه إلى رد فعل عدائي أيضاً، وربما إلى انتقام يجد مداه لدى المنظمات الإرهابية.

 إن الإرهاب، سواء في لبنان أم في أي مكان في العالم، لا جنسيّة له، ولا منهب له، ولا إنسانيّة لديه.

A+
A-
share
أحدث فيديو
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam
السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة
SalamWaKalam

السكان المحليين في الشوف: بناء السلام من خلال البيئة

حزيران 03, 2022 بقلم امل عيسى، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
03 تشرين الأول 2022 بقلم غدير حمادي، صحافية
03 تشرين الأول 2022
بقلم غدير حمادي، صحافية
25 أيلول 2022 بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022
بقلم سمير سكيني، صحافي
25 أيلول 2022 بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
25 أيلول 2022
بقلم فيفيان عقيقي، صحافية
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد