ذكريات الحرب لا تُمحى

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 نيسان 17 دقيقة للقراءة
ذكريات الحرب لا تُمحى
لو أراد أحدنا أن يفتّش عن نقاط إيجابية في زوايا ذاكرته من أيام الحرب اللبنانية، لما وجد غير مشاهد قهر وذل ومأساة. مثلها مثل كل الحروب، في سوريا، واليمن، وليبيا، والعراق، وكل أرض تلفها النار، ويحوطها الدخان، ويسودها القتل. صحيح أننا كنا في زمن الحرب صغاراً، نفرح أحياناً للتغيّب عن المدرسة، لكننا كنا أيضاً نخاف ونجزع، ونعاني من قلّة الماء والخبز، وحرية التنقّل، وعدم توافر وسائل التسلية والترفيه. أي أن الإيجابية لم تطغ يوماً على السلبيات بالجملة.
يقول البعض إن البحبوحة الاقتصادية سادت زمن الحرب اللبنانية، قد يكون الأمر صحيحاً، لكن ما نفع المال أمام خطر فقدان الحياة كل لحظة، أو على الأقل خسارة يد أو رجل أو أي طرف آخر.
تذكُّر الحرب ليس مهمة شاقّة إذ هي ماثلة أمامنا في محطات كثيرة تقرب من الانفجار. ويمكن الاستعانة بالأرشيف إذا لزم الأمر لاستعادة مشاهد وصور ودموع وبكاء ودمار.
الأهم من تذكُّر الحرب، هو الخروج منها، أو العمل لعدم تكرارها، وتلك مهمة أساسية لم نجهد من أجلها. اذا كانت الحروب تحوطنا من كل نحو وصوب، وطلائعها تنذر بامتدادها لتحرقنا، فهل نقف متفرجين، أم نحصّن وحدتنا الوطنية من أجل عدم الدخول في التجربة من جديد؟
وإلى الهروب من حرب تكرّرت مراراً في تاريخنا، ثمّة عمل علاجي لم نمارسه لمحو آثارها من النفوس. وهذا لا يعني النسيان، بل معالجة الجروح، وبلسمتها، وجعل الذكرى عبرة لا رغبة في الانتقام.
المصالحة مع الذات هي المنطلق للوصول إلى مصالحة مع الآخر.
A+
A-
share
أنظر أيضا
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
أحدث فيديو
الكشاف ... بناة سلام
SalamWaKalam
الكشاف ... بناة سلام
SalamWaKalam

الكشاف ... بناة سلام

أيار 05, 2022 بقلم مريم فنيش، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
12 أيار 2022 بقلم محمد ناصر
12 أيار 2022
بقلم محمد ناصر
12 أيار 2022 بقلم عبير أبو درغم
12 أيار 2022
بقلم عبير أبو درغم
05 أيار 2022 بقلم نور يزبك، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
05 أيار 2022
بقلم نور يزبك، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد