نهاية‭ ‬المأزق‭ ‬في‭ ‬لبنان‭:‬ نبأ‭ ‬سارّ‭ ‬للاجئين

salam wa kalam website logo
trending شائع
نشر في 01 كانون الأول 16 دقيقة للقراءة
نهاية‭ ‬المأزق‭ ‬في‭ ‬لبنان‭:‬ نبأ‭ ‬سارّ‭ ‬للاجئين
لقد‭ ‬تجاوز‭ ‬عدد‭ ‬اللاجئين‭ ‬الذين‭ ‬يلتمسون‭ ‬ملاذاً‭ ‬آمناً‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬النزاع‭ ‬السوري،‭ ‬أي‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬الست‭ ‬سنوات،‭ ‬المليون‭ ‬لاجئ،‭ ‬وتُقدّر‭ ‬أرقام‭ ‬غير‭ ‬رسميّة‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬العدد‭ ‬أكبر‭ ‬بكثير‭.‬
فلا‭ ‬يصعب‭ ‬تصوّر‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬التدفّق‭ ‬الكثيف‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬إلى‭ ‬بلاد‭ ‬هي‭ ‬نفسها‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬بنى‭ ‬تحتية‭ ‬تظهر‭ ‬عليها‭ ‬علامات‭ ‬مرور‭ ‬الزمن‭ ‬واقتصاد‭ ‬ضعيف،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬إلا‭ ‬ليثقل‭ ‬كاهل‭ ‬موارد‭ ‬لبنان،‭ ‬ومن‭ ‬شأن‭ ‬هذا‭ ‬الضغط‭ ‬حتماً‭ ‬أن‭ ‬يثير‭ ‬التوترات‭ ‬بين‭ ‬المجتمعات‭ ‬المضيفة‭ ‬والنازحين‭ ‬السوريين‭.‬
ولكن،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬غاب‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬أي‭ ‬سبيل‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المعضلة،‭ ‬نرى‭ ‬اليوم‭ ‬بصيص‭ ‬أمل‭. ‬فلعامين‭ ‬ونصف‭ ‬العام،‭ ‬ظل‭ ‬الكرسي‭ ‬الرئاسي‭ ‬شاغراً،‭ ‬وبدا‭ ‬الاتفاق‭ ‬بين‭ ‬السياسيين‭ ‬والزعماء‭ ‬من‭ ‬التحالفات‭ ‬المختلفة،‭ ‬بعيد‭ ‬المنال،‭ ‬وهو‭ ‬ظرف‭ ‬حال‭ ‬دون‭ ‬تلبية‭ ‬الحاجات‭ ‬الأساسية‭ ‬للمواطنين‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬وحدّ‭ ‬من‭ ‬قدرة‭ ‬المجتمعات‭ ‬المضيفة‭ ‬على‭ ‬تأمين‭ ‬حاجاتها،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬تكفّل‭ ‬حاجات‭ ‬السوريين‭ ‬الموجودين‭ ‬فيها‭. ‬
إلا‭ ‬أن‭ ‬انتخاب‭ ‬رئيس‭ ‬جديد‭ ‬فتح‭ ‬الأبواب‭ ‬أمام‭ ‬تغييرات‭ ‬نحو‭ ‬الأفضل‭. ‬فالقرار‭ ‬اللافت‭ ‬الذي‭ ‬منح‭ ‬الأسبقية‭ ‬لمصلحة‭ ‬حاجات‭ ‬البلاد‭ ‬وليس‭ ‬تحقيق‭ ‬مكاسب‭ ‬شخصية‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يعيد‭ ‬الثقة‭ ‬بلبنان،‭ ‬فيما‭ ‬ستتمكن‭ ‬أخيراً‭ ‬الحكومة‭ ‬الجديدة،‭ ‬عند‭ ‬تشكيلها،‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬لإنعاش‭ ‬الاقتصاد‭ ‬وإحياء‭ ‬الخدمات‭ ‬الأساسية‭.‬
ولنأمل‭ ‬أن‭ ‬يعجّل‭ ‬تلازم‭ ‬الظروف‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬تسلُّم‭ ‬المساعدات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬التعهّد‭ ‬بها‭ ‬لصالح‭ ‬اللاجئين‭ ‬السوريين‭ ‬والمجتمعات‭ ‬المضيفة،‭ ‬فيما‭ ‬تجد‭ ‬الدولة‭ ‬نفسها‭ ‬أخيراً‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬يمكّنها‭ ‬من‭ ‬تلبية‭ ‬حاجات‭ ‬مواطنيها،‭ ‬وتحسين‭ ‬ظروف‭ ‬النازحين‭ ‬وإيجاد‭ ‬حلول‭ ‬للصعوبات‭ ‬التي‭ ‬يواجهونها‭.‬
ويبقى‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬المعقول‭ ‬أن‭ ‬نتوقّع‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لهذا‭ ‬التطور‭ ‬تأثير‭ ‬كبير‭ ‬بحيث‭ ‬يخفّف‭ ‬من‭ ‬حدّة‭ ‬التوترات‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬ويؤدي‭ ‬إلى‭ ‬ظروف‭ ‬تسمح‭ ‬للمعنيين‭ ‬جميعهم‭ ‬بالعيش‭ ‬بكرامة،‭ ‬ويمنح‭ ‬اللاجئين‭ ‬حدّاً‭ ‬أدنى‭ ‬من‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬كانوا‭ ‬ينعمون‭ ‬بهما‭ ‬قبل‭ ‬الحرب،‭ ‬بانتظار‭ ‬اليوم‭ ‬الذي‭ ‬يتمكّنون‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬ديارهم‭. ‬
A+
A-
share
كانون الأول 2016
أنظر أيضا
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
16 أيلول 2020
أحدث فيديو
الكشاف ... بناة سلام
SalamWaKalam
الكشاف ... بناة سلام
SalamWaKalam

الكشاف ... بناة سلام

أيار 05, 2022 بقلم مريم فنيش، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
الأكثر مشاهدة هذا الشهر
12 أيار 2022 بقلم محمد ناصر
12 أيار 2022
بقلم محمد ناصر
12 أيار 2022 بقلم عبير أبو درغم
12 أيار 2022
بقلم عبير أبو درغم
05 أيار 2022 بقلم نور يزبك، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
05 أيار 2022
بقلم نور يزبك، طالبة في الجامعة اللبنانية، كلية الإعلام
شريك
شريك
الجامعة اللبنانية الجامعة اللبنانية
شريك
تحميل المزيد